تسريبات مفاجئة: سعر هاتف جالكسي إس 22 سيكون مساويا أو أقل من اس 21

هاتف
ذكرت تسريبات انتشرت اليوم عبر العديد من مدونات المحللين والخبراء أن شركة سامسونج سوف تحافظ على مستويات أسعار هاتفها الجديد طراز إس 22 المقرر طرحه مطلع العام المقبل، لتكون في حدود أسعار إس 21 الذي طرح يناير الماضي، فيما رجحت تسريبات أخرى ان سامسونج ستخفض الأسعار بنسبة تقترب مما حدث بين جالكسي إس 20 واس 21، حيث جاء سعر إس 21 أقل من إس 20 بحوالي 200 دولار.
تناولت التسريبات تصميم الهاتف الجديد أيضا، وأشارت إلي أنه سيكون أصغر قليلا واكثر نحافة من إس 21، والمفترض أن يأتي في ثلاثة مقاسات هي 6.06 بوصة، و6.55 بوصة، و6.81 بوصة، مختلفا عن اس 21 الذي جاء في مقاسات هي 6.2 بوصة و6.7 بوصة و6.8 بوصة، وبسبب التصميم الأكثر نحافة، سيتم تغيير البطارية لتكون اصغر، وبسعة تتراوح بين 4000 الي 4500 مللي أمبير في الساعة، وإذا ما صدقت هذه التسريبات، يصبح إس 22 بمثابة تغيير في توجهات مصممي سامسونج الذين درجوا خلال السنوات الماضية على زيادة مقاسات واحجام هواتف جالكسي بصورة مضطردة، من جالكسي اس 10 وصولا الي إس 21.
رجحت التسريبات أيضا أن يحدث اختلاف في كاميرا إس 22، لتصبح الكاميرا الرئيسية بدقة 200 ميجا بيكسل، وهو مستوي دقة يكاد يصل الي ضعف ما جاء به اس 21، الذي بلغت دقة كاميراته الرئيسية 108 ميجا بيكسل، والمرجح ان يحدث هذا التغيير كنتيجة لاتفاق المشاركة الذي ابرمته سامسونج مع شركة اوليمبس وجرى الإعلان عنه في فبراير الماضي، كما توقع احد المسربين أن الهاتف يمكن ان يتميز بنسخة مستشعر كاميرا مصقولة بدرجة أكبر من الطرازات السابقة، وإذا ما صدقت هذه التسريبات، فإن كاميرا اس 22 ستتفوق على كاميرا أي فون 12 من ابل، وكاميرا بيكسل 5 من جوجل.
أما الكاميرا الأمامية السيلفي، فستكون إما تحت الشاشة، وذلك استنادا الي براءة اختراع حصلت عليها سامسونج لكاميرا مثقوبة مع شاشة فرعية، أو لن يحتوي الهاتف على كاميرا أمامية مخفية، لان جودة الكاميرا ليست عالية بما يكفي، ومن حيث الدقة يتوقع أن تكون كاميرا السيلفي بدقة 50 ميجا بيكسل، والكاميرا الخلفية العريضة بدقة 12 ميجا بيكسل، وكاميرا التقريب البصري بدقة 12 ميجا بيكسل، ويكون التقريب 3 إكس، والاختلاف مع اس 21 سيكون في كاميرا التقريب البصري التي تصل الي 64 بيكسل في إس 21.
وبالنسبة للمعالج تشير معظم التكهنات الي أن الهاتف سيعمل بمعالج كوالكوم طراز سناب دراجون 895، الذي سيمنحه المزيد من السرعة، وهو اختلاف واضح عن إس 21 الذي يعمل بمعالج سناب دراجون 888، ويعزز هذا الاعتقاد أن كوالكوم كشفت في يناير الماضي عن المعالج 888 بلس، وألمحت الي معالج جديد قبل نهاية العام، ربما يقترن بزيادة في قوة معالجة الرسوميات، وأن يدمج مع وحدة معالجة رسوميات من أية إم دي، نتيجة المشاركة بين سامسونج واية إم دي، فضلا عن أن كوالكوم قالت أن المصنعين الكبار للهواتف ـ مثل سامسونج ـ سيستخدمون هذا المعالج في هواتف عام 2022، وآخر التسريبات تحدثت عن مزيد من الاختلاف بين اس 22 واس 21، يتمثل في أن 22 سيأتي مزودا بمروحة نشطة لتبريد الهاتف أثناء تشغيل الألعاب أو في إثناء أوقات التشغيل والاستخدام المكثف الأخرى.