افضل تابلت لتطبيقات الكتابة بالحبر الالكتروني … بوكس ماكس لومي

تابلت

قائمة المحتويات

لو كانت مهام عملك تتطلب منك الاعتماد بكثرة على تطبيقات الكتابة بالحبر الالكتروني العاملة مع نظم تشغيل اندرويد، أو بمعنى أدق الكتابة والرسم بالقلم على الشاشة على حاسب لوحي يعمل باندوريد، فإن جهاز “بوكس ماكس لومي Boox Max Lumi ” الذي تنتجه شركة أونيكس هو الأبرز والأفضل، ولم لا وهو الحائز على لقب “أفضل أجهزة تابلت اندرويد في الحبر الالكتروني لعام 2021”.
حاز الجهاز على هذا اللقب في مراجعات أجهزة التابلت التي جرت بمعامل اختبار موقع “بي سي ماج“، وقال عنه محللو الموقع أنه الجهاز الذي يمكنه القيام بكل شيء تريد تنفيذه باستخدام الحبر الالكتروني، عبر حاسب لوحي بشاشة كبيرة.
المكونات الأساسية
يعمل بوكس ماكس لومي بمعالج طراز كوالكوم سناب دراجون 636، مع ذاكرة وصول عشوائي سعتها 4 جيجابايت وذاكرة تخزين 64 جيجابايت، وشاشة كبيرة مقاس 13.3 بوصة، ويستخدم قلم كتابة صغير نسبيا من البلاستيك الأسود الفاتح، مزود بمفتاح للكتابة على الجسم، وممحاة في الأعلى، ومشبك جيب يمنعه من التدحرج، ولا يحتاج الي بطارية، وخفيف للغاية، وفي الوقت نفسه صلب، والتقنية التي يعمل بها مع كل من الشاشة والمعالج تجعل الحاسب يظهر الكتابة بدون إبطاء تقريبا، أو في الوقت الفعلي كما يحدث في الكتابة على الورق.
سرعة كتابة في الوقت اللحظي اقرب لطبيعة الكتابة على الورق
تصميم الجهاز يجعل هناك حواف حول الشاشة، لدن ليس بدرجة كبيرة، وفي الجزء السفلي من الشاشة يوجد مفتاح الرجوع وماسح بصمات الأصابع، وفي الطرف السفلي هناك منفذ يو اس بي سي للتوصيل والشحن السريع، ومنفذ إدخال اتش دي إم أي مخصص، ومكبرات صوت صغيرة جدا وهادئة في الخلف، وإذا كنت تريد ان تسمع شيئا ما اثناء الرسم او تدوين الملاحظات، فالأفضل استخدام سماعة بلوتوث أو سماكة سلكية بكابل مقاس 3.5 ملم، مع الدونجل المرفق بالجهاز، والجهاز ليس مجهزا وفق معايير المتانة الخاصة بمقاومة الماء والاتربة والصدمات.
شاشة حبر الكتروني كبيرة
أهم ما يميز الجهاز هو شاشة الحبر الالكتروني الكبيرة مقاس 13.3 بوصة، التي تعمل بدقة 2200× 1650 بيكسل، ومصنعة بتقنية “إي إنك موبيس كارتا” التي توجد على شاشات الأجهزة العاملة بالحبر الالكتروني، خاصة من شركة إي إنك، المطور الحصري لهذه التقنية، واسم طراز الشاشة هو ” إي إنك في بي 3300 – ان سي دي”، وتقول الشركة المصنعة أن بها 16 مستوي رمادي، ومعدل تحديث يبلغ 450 مللي ثانية.
الشاشة مقاس 13.3 بوصة مجهزة للتباين بين الأبيض والأسود
مقاس الشاشة يعد مثاليا لعرض المستندات مقاس 8.5×11 بوصة، حيث يكون معدل العرض على مقايس 1:1 تقريبا، بدون تصغير أو تكبير، وهو المقاس المتعارف عليه في النوتة الموسيقية والروايات المصورة والنصوص العلمية المعدة بتنسيق بي دي إف، وجيدة أيضا للمستندات الأكبر حجما منثل الخرائط، لكنها قد تبدو كبيرة نسبيا في حالة عرض الكتب ذات الحجم القياسي، إلا في حال تكبير خط الكتابة لمن يستدعي الوضع الصحي لنظرهم ذلك.
 ومن خواص الشاشة أنه يمكن الحصول منها على ضوء أمامي قابل للتعديل، وهو ضوء متغير اللون، يضم مجموعة لونية كبيرة من الأزرق إلى الأصفر ومستويات مختلفة السطوع، والضوء الأمامي ليس مهمًا على جهاز لوحي كبير الحجم للعمل اليومي كما هو الحال في قارئ كتاب إلكتروني أصغر ، فقط لأنك أقل احتمالية لاستخدامه في السرير.
قوة الواي فاي
أظهرت الاختبارات أن الجهاز أبطأ من بعض الهواتف المحمولة والأجهزة المناظرة، في سرعة تبادل البيانات عبر شبكات الواى فاي، فمثلا سجل الجهاز سرعات وصلت الي 237 ميجا في الثانية قرب جهاز التوجيه، و49.6 ميجا بايت في الثانية عند الابتعاد عن الجهاز عند الزاوية أو عبر الجدار، وذلك على الرغم من أن جهاز التوجيه أو المصدر يعمل على سرعة 400 ميجا بايت في الثانية، وفي الاختبار نفسه سجل هاتف وان بلس 8 برو، سرعات بلغت 400 ميجا و182 ميجا في الثانية على التوالي، عند العمل على المصدر نفسه.
سرعة الكتابة
زودت اونيس الجهاز بتطبيق كتابة متطور، ضمنته تقنية خاصة بها تجعل الكتابة عليه باليد والقلم، تتم في الوقت الحقيقي كما لو كانت على الورق، لكن المشكلة أن هذا الأداء المثالي أو الأقرب للمثالي، لا يحدث عند تشغيل تطبيقات الكتابة والملاحظات الأخرى، مثل وان نوت أو اوتو ديسك كيتش بوك، حيث يكون التأخير في الكتابة ملحوظا، مقارنة بتطبيق اونيكس.
الاتصال عبر الواي فاي بطيء مقارنة بسرعات الهواتف والأجهزة الاحدث
 وبخلاف هذه الملاحظة، فإن تجربة الكتابة جيدة جدا، حيث يمكنك الاختيار بين وضع أبيض وأسود حاد لإظهار مادة قراءة ثابتة ، أو ، على الأرجح ، أوضاع شاشة رمادية إلى حد ما وأكثر ضوضاءً ترفع معدل الإطارات إلى مستويات مقبولة، وهناك أيضًا وضع شاشة مقسم جديد على مستوى النظام ، إلى جانب لوحة مفاتيح بلوتوث، وهناك تطبيق يقسم الشاشة لجزأين مستقلين، ويمكنك تحميل تطبيقات مختلفة على كلا الجانبي، وإن كانت أونيكس تحذر من عدم توافق جميع التطبيقات مع وضعية الشاشتين، مثل وان نوت وكيندل ومايكروسوفت اوفيس وغيرها، والاستخدام الأساسي لهذا الوضع ، هو في الغالب تدوين الملاحظات في نافذة واحدة أثناء قيامك بالبحث ، أو القراءة ، في النافذة الأخرى. وبهذه الطريقة ، يكون الأمر أكثر تنظيمًا بكثير من خيارات التعليقات التوضيحية بتنسيق بي دي إف الأقدم في أونيكس، حيث أصبح من السهل الآن استخدام تطبيق تدوين الملاحظات الذي تفضله مع كيندل كتطبيق للقراءة أو البحث.