طريقة جديدة لتسريع البحث في ” آب ستور” باقتراح كلمات تتوقع ما تبحث عنه

آب ستور

قائمة المحتويات

 
 
 
 
 
أضافت أبل طريقة جديدة لتسريع البحث في متجر التطبيقات التابع لها “آ ب ستور” والذي يضم الآن أكثر من مليوني تطبيق، وتعتمد الطريقة الجديدة علي فهم وتوقع ما يبحث عنه المستخدم، ثم اقتراح وعرض كلمات مفتاحية، معبرة عن السياق أو المجال الذي يبحث فيه، كل اقتراح منها يختص بتقديم مجموعة من نتائج البحث في جزء أو مجموعة من التطبيقات التي تناسب هذا الجزء فقط ويتجاهل باقي النتائج، مما يؤدي إلي تضييق نطاق البحث، وسرعة الوصول للتطبيقات المطلوبة.
وطبقا لتغريدة ظهرت أول أمس علي حساب متجر ابل على تويتر ، فإن الطريقة الجديدة في البحث أصبحت عاملة بالفعل علي متجر التطبيقات، للمستخدمين المقيمين في كل من الولايات المتحدة كندا وأستراليا والمملكة المتحدة، وستظهر تدريجيا في مختلف انحاء العالم تباعا.

استخدام بسيط

الاسلوب الجديد يعرض النتائج وتحتها كلمات مقترحة بدون مزاحمة من الإعلانات
تضيق نطاق البحث وتقود المستخدم لما يريد مباشرة
وفي الطريقة الجديدة بات استخدام اقتراحات البحث بسيط جدًا، لنفترض أنك تبحث في آب ستور عن تطبيق يساعدك في صنع بعض البيتزا، وقمت بكتابة كلمة “بيتزا” في حقل البحث في متجر التطبيقات، ففي هذه الحالة لن تأتيك النتائج مباشرة، بل ستظهر اماك علي الفور  كلمات إضافية منبثقة كاقتراحات للبحث، مثل “صانع” و “لعبة” و “اتصال” و ” آلة حاسبة “أو” طلب “، ولو اخترت أي من هذه الكلمات، سيتم تصفية النتائج بشكل أكبر ، ولو افترضنا مثلا أنك قمت باختيار كلمة “آلة حاسبة” فسيؤدى ذلك إلى عرض التطبيقات التي تقوم بحساب مكونات النسبة الصحيحة لعجينة البيتزا، وهناك الكثير منها، ولن تظهر لك باقي النتائج.
ومثال آخر لو كتبت في حقل البحث كلمة  “الصور” أو “الخلفية” أو “مجمعة” ، ستظهر أمامك اقتراحات تتضمن ” “ملصق” أو “محرر” أو “تخزين”، ولو اخترت أي منها يتم تنسيق نتائج البحث وفقا لذلك، فمثلا لو اخترت كلمة “مجمعة”، فسيتم حصر نتائج البحث في التطبيقات التي يمكن استخدامها لإنشاء صور مجمعة. في بعض الحالات ، يمكن تحديد علامة ثانية لتضييق نطاق نتائج البحث بشكل أكبر ، وهكذا.
اختلاف عن الأسلوب الحالي
الاسلوب الحالي يعرض النتائج ومعها اعلانات تتنافس معها علي مساحة العرض
تقلل عرض الإعلانات مع نتائج البحث وتقلل انحرافها عن مسارها
تختلف هذه الطريقة عن الأسلوب الحالي في البحث، الذي لا يعرض فيه محرك البحث في آب ستور اية اقتراحات، وإنما يحيل الباحث الي النتائج  المتوافقة مع كلمة البحث مباشرة، من دون تصنيف أو تجميع، كما يقوم بشيء آخر، وهو عرض إعلانات عن تطبيقات تتوافق مع كلمة البحث أيضا، وهذه الإعلانات قد تقود المستخدمين إلي نتائج تنحرف عن ما يقصدونه أو يطلبونه، ففي مثال البيتزا، يمكن ان يظهر إعلان كبير عن خدمة “اوبر إيت” او خدمة أوبر لتوصيل الطعام، أو إعلان عن ماكينات تصنيع البيتزا يغطي على تطبيق حساب نسب العجين وهكذا، وظهور الإعلانات ضمن أو مع نتائج البحث خدمته أضافتها ابل في عام 2016،  وكانت محل انتقاد متجر التطبيقات، فليس من المطلوب مثلا ان يتنافس إعلان من اوبر مع تطبيق يختص بحساب نسب الماء للدقيق في البيتزا، لكن ابل كانت تستفيد من الحالتين، سواء من بيع التطبيق أو من عرض الإعلان.
وبما أن لكل شيء فائزون وخاسرون، فإنه من غير المعروف الآن كيف ستؤثر الطريقة الجديدة، على كيفية عرض الإعلانات مع نتائج البحث، وهل سيكون ذلك في صالح مطوري التطبيقات، ام في صالح المعلنين أم العكس، لكنه في النهاية في صالح المستخدم، الذي سيصل بسرعة إلي ما يريد.
ارتباط بالسياق
يذكر أن ابل أعلنت من قبل أن 70% من زوار متجرها يستخدمون البحث للعثور على التطبيقات، ولذلك قدمت إعلانات البحث، والسماح للمطورين بالدفع للشركة لعرض قائمة تطبيقاتهم أعلى نتائج البحث، بناءً على صلة التطبيق باستعلام بحث المستخدم ، من بين عوامل أخرى، وفى فبراير الماضي أعلنت عن الطريقة الجديدة بصورة تجريبية، مؤكدة أن الهدف منها هو جعل النتائج أكثر ارتباطا بالسياق الذي تجري فيه عملية البحث، بعدما تجاوز عدد التطبيقات علي المتجر مليوني تطبيق، وفي إطار عمليات التجريب، بدأ بعض مستخدمي هواتف أي فون في الأسابيع الأخيرة في رؤية المقترحات الجديدة تظهر اثناء عملية البحث، وتزامن ذلك مع طرح الإصدار التجريبي من نظام تشغيل آي أو إس 14.5، ثم بدأ طرحها رسميا مع الطرح الرسمي للنظام قبل أيام.