توقعات بانفجار وشيك لعملة البيت كوين لخطورتها علي المناخ وتهديدها للقوانين

بيت كوين
شجعت الارتفاعات المتتالية في أسعار عملة بيت كوين الكثيرين على الدخول لهذا المضمار سواء بشراء العملة أو تعدينها. إلا أن أسعار العملة في الفترة الأخيرة شهدت تراجعا واضحا بعد تكهنات باتخاذ إجراءات ضد المؤسسات التي تساعد في غسيل الأموال.
لكن بعيدا عن هذا التراجع المرحلي، يؤكد الخبراء أن البيت كوين ستشهد تراجعا كبيرا على المستوى البعيد وذلك لسببين رئيسين. الأول هو تهديدها للقوانين والقواعد التنظيمية، والثاني تأثيرها على المناخ، مشيرين إلى أن هذين السببين تحديدا سيؤديان إلى انفجار فقاعة البيت كوين في أقرب وقت.
ارتفاع وقتي
تستهلك طاقة تفوق استهلاك دولة الارجنتين
وكانت عملة بيت كوين أكثر العملات المشفرة شعبية قد حققت اليوم الأربعاء ارتفاعا محدودا بنسبة 1% ليصل سعرها إلى أكثر من55 ألف دولار، وذلك وسط سلسلة التراجعات الأخيرة التي كان أخرها ما حدث خلال عطلة نهاية الأسبوع، إذا تراجعت أسعارها بنسبة تقترب من 17% بسبب بعض المعلومات التي لم يتم التحقق منها. أشارت هذه المعلومات إلى نية وزارة الخزانة الأمريكية اتخاذ إجراءات صارمة ضد المؤسسات المالية التي تستخدم الأصول الرقمية في غسيل الأموال، وهو ما جعل المستثمرون يفكرون فيما يمكن أن يحدث للبيت كوين في هذه الحالة.
مركزية النظام المالي
تأتي هذه التوقعات السيئة للعملة الأكثر شهرة في الوقت الذي استبشر فيه كثير من المستثمرين بها باعتبارها محاولة ناجحة للقضاء على المركزية في النظام المالي.
 من جانبه لم يتورع ستيفين إيزاكس رئيس لجنة الاستثمار في شركة الاستشارات ألفين كابيتال ومقرها لندن عن وصف البيت كوين بالمنتج القذر الذي تتزايد قذارته بمرور الوقت. كما ذكر إيزاك أنه لا يعرف أين وكيف ستنتهي هذه العملة لكنه متأكد من أنها ستنتهي، وستكون النهاية مفزعة فليس هناك شيء في الانتظار، فقط قبض الريح.
 ووفقا لموقع بيزنس إنسايدر أشار الخبير إلى أن استخدام الطاقة في إنتاج البيت كوين سيكون سببا في زوالها إذا كان هناك من يهتمون حقا بالتغيرات المناخية. فكمية الطاقة المطلوبة لتعدين البيت كوين في تزايد مستمر وهوما يجعلها من وجهة نظر الخبير منتجا قذرا.
كهرباء بلا حساب
أسعارها تتراجع 17% في عطلة نهاية الاسبوع
وقد أكد تحليل حديث أعدته جامعة كمبردج ونشره موقع بي بي سي  وجهة النظر هذه، إذ كشف عن أن تعدين البيت كوين يحتاج سنويا طاقة كهربائية تتجاوز ما تستهلكه الأرجنتين بأكملها. حيث يحتاج الأمر إلى حسابات كمبيوتر ضخمة للتأكد من المعاملات. ولن ينخفض هذا الاستهلاك ما لم تنخفض أسعار العملة، فالسعر المرتفع للبيت كوين يحفز العاملين في تعدين العملة على تشغيل المزيد والمزيد من الحاسبات. وليس سرا أن استهلاك الكهرباء يرتبط بعلاقة خطية مع أسعارها.
عملات البنوك
في السياق نفسه، أوضح بحث حديث أجراه بنك أوف أمريكا أن كل مليار دولار من تدفقات العملة يعادل استهلاك 1.2 مليون سيارة من الكهرباء. لكن في المقابل فإن العملات الرقمية التي تقترحها البنوك المركزية لن يكون لها نفس التأثير السلبي.
ضحية النجاح
 في النهاية يؤكد ستيفين إيزاك أن ارتفاع أسعار عملة بيت كوين سببه التكهنات والتوقعات من ناحية والتضخم الذي يعود إلى مفهوم شراء أي وكل شيء من ناحية أخرى. لكن البيت كوين في حد ذاتها ليس لها أساس أو قيمة جوهرية. لذا أشار الخبير إلى أن البيت كوين ستكون ضحية لنجاحها، فنجاحها في نقل كميات ضخمة من الأموال بين أفراد مجهولي الهوية بشكل كامل، يعني أنها استطاعت أن تتحدى كل هذه الأجيال من القواعد التنظيمية، وهو أمر لا يمكن أن يستمر.